02 مايو 2009

صِراع الخِرافْ


هكذا حياه الراعي ...





* ترحال دائم ، ونظرات الي الأفق البعيد . ربما كانت نظره الراعي في غير صالح الرعيه ... لكنه ينظر كما يترائي له ... والرعيه ايضا تنظر كما يترائي لها . ربما كان من الضروري ان تكون النظره صحيحه وفي الأتجاه السليم .

* وكثيراً ما يضع أحدهم أطار أمامه ينظر من خلاله ، لا يري غير ما يسمح به الأطار . ولا ينظر في هذا الأطار إن كان في الوقت و المكان المناسب أم لا.

* لا الوقت يسمح بوضع هذا الأطار في الوقت الراهن ، ولا المكان ملائما لهذه النظره . و ربما كان كلٌ منهم يسخرُ من الآخر .

* الصور في حياتنا كثيره وذات دلالات ولكننا غالبا ما ننظر اليها النظره السريعه دون البحث في ما وراء الصوره . الغروب والشروق صوره واحده تتغير دائما دون ان نغير طبيعه النظره و نتأمل الأمرين معاً. دائما ننظر من زاويه واحده رغم تعدد الزوايا و أختلاف الرؤي .
*الليل والنهار...الأبيض والأسود ...الظلم والعدل...النور والظلام ...الحرب والسلام ...المرأه والرجل ...الحب والكراهيه...الخ..الخ إلــــــــــــــــــــــــي آآآآآآآآآآخره.

هناك 8 تعليقات:

فركشاوي ..ناوي يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي ...الرئيس
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .
والله ...
أنا محتار يا تري أنت راعي ؟
ولا رعيه ؟
لازم يا سياده الريس نعرف الهويه ...
علشان نقدر نعلق عندكم بأمااااان ...وسلاااام
نظراتكم للأمور بعيده المنال..
تحتاج لكثير من النظر والتأمل.
دمت بخير...

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

مشكلة الراعي
هيه أنه يعتقد أن كل من خلفه .. خراف أو نعاج
وأنه وحده من يستطيع قيادتهم إلي بر الأمان
{ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} (29) سورة غافر

*الرؤية عبر الإطارات
حَجَرَت واسعاً , وضيقت أفقاً ما كان له أن يضيق

ليه الغيبة دي يا أستاذنا
وحتي مبتظهرش علي الماسنجر خالص
حضرتك زعلان مننا ولا إيه بس؟
لعل المانع خير

فشكووول يقول...

العزيز حسين بك
تحياتى
دائما بين الراعى والرعيه اسوار كبيره
يصنعها الراعيى
واحيانا يصنعها جماعة من الرعيه
ولكن بمزاج الراعى
لذلك لا يرى الراعى الا ما يحب ان يراه
والرعيه لا تستطيع الوصول الى الراعى واخبارها ان مكان الحشائش امامها ولكنه لا يراها
انت فين؟
تحياتى

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم ورحمته وبركاته

دائماً فى بلادنا فقط لا تتطابق أبداً نظره الراعى مع نظره الرعيه لأننا فى رأيه مجرد خراف أدميه
وهل تقصد الأطر الأيدولوجيه
لو توحد الهدف والسعى اليه
فلينظر كل منا من خلال اطاره الخاص
لن يكون هناك مشكله اذا تعلمنا احترام الأختلاف مع الاخر
وكيف نغير النظره دون أن نغير مكاننا ..أنت داخل بينا على منعطف فلسفى ولا ايه .. براحه علينا شويه

ودمت أخى بخير

الازهرى يقول...

عندما تقتصر نظرة الراعى على مايرديد هو او ما يريد اتباع
فقد قرب اجل حكمه فمهما تكن الرعية ضعيفة ومنساقة فلا بد من أن يأتى يوم تنتفض فيه من جديد

هكذا علمنا التاريخ

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: أ/ حسين حامد سباق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حمداً لله على عودة قلمك إلينا

أخى: الراعى دائماً هو المتحكم فى دروب الرعية وأطر حياتها يحركها كيفما شاء
ولكنه من المفترض أنه يحركها إلى مافيه الخير لها والحياة الأفضل .

عذراً هذا فى دنيا الخراف

أما فى دنيا البشر فالرعية هى التى تتحكم فى اختيار الراعى الذى ينظم لها حياتها ويوفر لها الحياة الكريمة.

فى دنيااااا البشر

وتقبل تقديرى واحترامى
بارك الله فيك وأعزك

أخوك
محمد

حياتى نغم يقول...

السلام عليكم / تصوير بديع من حضرتك فعلاً تظل نظرتنا كبشر قاصرة لذلك تكتمل فقط بتحقيق شرع رب البشر حتى ولو لم نرى الحكمة والهدف .

فشكووول يقول...

ازيك يا حسين بك
تحياتى
حبيبت بس اجى اسلم وخلاص
وتحياتى