11 يناير 2009

عـوف الأصــيل..


لا اعرف ان كان احد منا يتذكر هذه الملاحم الشعبيه التي كتبها الاستاذ القدير زكريا الحجاوي. ام هي ذهبت في طي النسيان كما يذهب اي شيئ له قيمه في حياتنا ويحل محله الهلس والفارغ
ربما كان الجيل الجديد لا يعرف شيئ عن زكريا الحجاوي
ولا الحجاوي التي حجاها زكريا الحجاوي عن واقع الشعب المصري.وقد أغني بها اذاعه البرنامج العام (هنا القاهره)
عوف الأصيل القصه الشهيره والجميله لو كتبها زكريا الحجاوي هذه الايام ...يا تري كيف يصيغها؟
مرور سريع بأحداث القصه الجميله والتي نحاول ان نتذكر احداثها دون قصها من جديد .فأين نحن من مثل هؤلاء العمالقه؟
عوف الأصيل أبن البلد الشهم يجلس أمام محله ومصدر اكل عيشه ...بيعمل لقمه عيشه بشرف وكرامه..يعطف علي البائع والمشتري ويتقي الله ربه في كل ما يفعل او يقول.
يمر من امامه البدوي يجر خلفه بعيره المتهالك من السفر وكثره الترحال.يلقي البدوي السلام علي عم عوف ...يدعوه الآخر للراحه وتناول شيئ بارد يعينه علي تحمل حراره الجو.
بعد ان لبي الدعوه يعرض عليه بضاعته. عقد جميل خمسه وشلاثون حبه زبرجدأخضر وخمسه وثلاثون حبه ياقوت احمر
يعاين البضاعه ويبدي اعجابه ودهشته بجمالها وبلا مساومه ولا فصال يدفع ثمن العقد الجميل ويدسه في جيب الصديري من داخل ملابسه ويؤمن عليه ممنيا نفسه بتقديمه لزوجته وام اولاده ليدخل البهجه والسرور عليها
عباس العكر يتابع الموقف من بعيد.وبلا تردد يذهب ذهاب الشياطين الي الشرطه
***
يعود عباس العكر ومعه كبير الشرطه ويشير علي عوف قائلا
اهو فتشوه تلاقي عقدي الي دفعت فيه دم قلبي معاه سرقه مني... خمسه وثلاثين حبه زبرجداحمر وخمسه وثلاثين حبه ياقوت اخضر
يتسائل عوف فيه أيه؟
يجره كبير الشرطه قائلا ...تعرف هناك عند القاضي!!
ولأني انا الأن مش فاضي ...نكمل بعدين
راجع لكم تاني
نكمل حكايه عوف الأصيل.

***
آسف ...
واحد من العمال..نكمل نصف الحكايه وما عليك ...بنحبك قوي يا أخي..
البنت مشمشيه ...حلوه ...وشقيه...و فوضوليه كمان...كملي يا ستي..
الأزهري...رائع أنت دائما...لو لقيت حاجه عند لزكريا الحجاوي ابعتها لي ..وأجرك علي الله.
***
طبعا في حضره القاضي لا يستطيع الرجل الشريف انكار التهمه (الحرامي وشيلته) يقول اشتريته
ميي يشهد؟مش طيب وبس ..وسليم النيه كمان
وبدأ...القاضي في التأهب لاصدار حكمه في القضيه (حرامي متلبس ) وتشهد عليه الشرطه ولا يستطيع انكار التهمه ،و قبل ان ينطق القاضي بكلمه.. تأتي اليه النداءات المرسله في خوف وجزع و هلع فليس أمام القاضي لعب ولا دلع.
_ يا سيدي القاضي ...يا سيدي القاضي ...العفو والسماح يا سيدي القاضي... العفو والسماح
احنا عرب رحل وبضاعتنا غاليه واللصوص في الطريق ما نأمن شرها..بنحط البضاعه في رحال الجمال لجل ما نخبيها...ونشيل معانا لجل الاحتياط عقود ماأصيله تقليد ما هي جواهر...وانا بعت العقد لعم عوف الاصيل.. ولما رجعت عند بووي ...لطمني علي وجهي وقالي يا ويلك يا ويلك ...بعت العقد المزيف!! ورجعني لجل ما ارد العقد الاصيل للراجل الاصيل عم عوف الاصيل ...ولما سألت عليه قالوا لي راح لقاضينا.. راح مع الشرطه.. راح لقاضينا
القاضي:آآآه...امممم وجبت العقد الاصلي معاك؟
ايوه يا سيدي القاضي...عقد لولي خمسه وتلاتين حبه ياقوت أحمر.. وخمسه وتلاتين حبه زبرجد أخضر.
و هنا وقد اتضحت الصوره تماما أمام القاضي ونظر الي عباس العكر
القاضي:أممممم مال وشك أصفر كده ليه يا عكر؟
*** *** *** ***
نتابـــع ...برؤيه اليوم.

هناك 7 تعليقات:

واحد من العمال يقول...

الحبيب / رئيس التحرير

لما أنت مش فاضى تكمل

كنت بدأت الحكايه ليه

ولا عايزنا نقضيها مشاوير

رايحين فين

عند رئيس التحرير

جايين منين

من عند رئيس التحرير

أنت مش محتاج تعملنا تشويق

علشان نجيلك

لأننا فى شوق وجايين جايين

ودمت بخير

البت المشمشية حلوة بس شقية يقول...

هههههههههههههههه
ليه كدة بقه العذاب ده
انا فضوليه وبحب اكمل الموضوع للاخر
ماشى هستنا الباقى

الازهرى يقول...

انا تابعت الحجاوى فترة من زمان طبعا قراية
لكن بصراحة شدتنى قرايات تانية كتير وبعدين ضاع من فى وسط الزحمة خاصة واننى لا اجد كتاباته فى المكتبات التى فى متناول يدى

ادينى قريت اول الحكاية ونيجى نكمل بعدين

تحياتى دوما

على عبدالله يقول...

استاذ حسين
هى حكاية عوف دى عندنا فى الصعيد ؟؟
تصدق بالله اول مرة اسمعها .. حتى الصعيد انضرب !!!

طيب نستنى باقى الحكاية

لا تنسى
الدعاء لاهل غزة

فى امان الله

بس خلاص ... يقول...

اجمل الحكاوى حكاها علينا الحجاوى كانت تطلق للخيال العنان وتتر للذهن فرصة التدبر
اين هذه الحايات المحملة بعبق الاصاله المصرية
هيه فكرتنا بالايام الحلوة
اشجينا وسمعنا وفكرنا بالجمال ياريس

نفرتارى يقول...

بجد شئ جميل اننا نتحدث عن نجوم لمعت فى ضوء الشمس فلما يراها احد .. ما اجمل هذه الحكاية .

اعمل فينا ثواب وقص علينا القصص الرائعة وامحوا لنا كل استخفاف يحدث فى مجتمعنا الان .

نفرتارى

واحد من العمال يقول...

الحبيب / رئيس التحرير

أشكرك لأنك عملت تحديث
وكملت حكايه عوف الأصيل
ياأصيل جداً
فالأصيل لا يعرض الا الأصاله
هل من مزيدمن هذه الدرر
وسنكون لك من الشاكرين


ودمت بخير